[استراحة] دردشة المنتدى

الخيال

عضو متميز
المشاركات
2,009
النقاط
113
صباح الخير
اللهم صل على محمد وال محمد
نحمد الله ونشكره على نعمه الصحه والعافيه
 

القمر اللامع

عضو متميز
المشاركات
6,902
النقاط
113
سلام عليكم
صباح الخير


فكّر على الورق، لأن من يفكر على الورق يمسك القلم وينجح أكثر من غيره.☑

القلم سفير العقل، ورسوله الأنبل، ولسانه الأحول، وترجمانه الأفضل.☑

أتقن عملك تحقق أملك.☑

الإنسان بكلمة واحدة قد تتعدّل نفسيته طوال اليوم، أو تتعكر نفسيته طوال اليوم، لذا فكر وثمّن كلامك قبل أن تقوله لأي إنسان.

لا تحكم على الآخرين من أول نظرة.. فلا يوجد فرق بين لون الملح ولون السكر.. ولكن ستعرف الفرق بعد التجربه.

هنالك خياران في كل صباح، أكمل نومك واستغرق بأحلامك أو استيقظ وتابع أحلامك الخيار لك صباح الخير.

تحياتي للجميع
 

القمر اللامع

عضو متميز
المشاركات
6,902
النقاط
113
سلام عليكم جميعاً
صباح الخير

بالرضا تحلو الحياة، وبالابتسامة تهون المشكلات، وبحسن الظنّ بالله تتحقّق المستحيلات. ☑

يقول أحد كبار السن، كنت أنا والصحة نبحث عن المالِ، واليوم أنا والمال نبحث عن الصحة.

الصبر ليس استسلاماً، والتأني ليس تراخياً، والصمت ليس تنازلاً، والتفاؤل ليس سذاجة.

على الإنسان أن يكون رحيماً؛ لأنّ الرحمة تجمع بين البشر، وأن يكون أديباً؛ لأنّ الأدب يوحّد القلوب المتنافرة☑

استعن بالله ولا تعجز

لصوص الوقت هي: المماطلة، والتأجيل، والخلط بين أهمية الأمور، وعدم التركيز، وعدم قدرتك على قول لا، والمجهود المكرر، والمقاطعات المفاجئة، والتخطيط غير الواقعي، وعدم النظام☑

ليس كل ما في القلب يحكى، فبعض الصمت أجمل.

تحياتي
 

القمر اللامع

عضو متميز
المشاركات
6,902
النقاط
113
سلام عليكم جميعاً
صباح الخير

بالرضا تحلو الحياة، وبالابتسامة تهون المشكلات، وبحسن الظنّ بالله تتحقّق المستحيلات. ☑

يقول أحد كبار السن، كنت أنا والصحة نبحث عن المالِ، واليوم أنا والمال نبحث عن الصحة.

الصبر ليس استسلاماً، والتأني ليس تراخياً، والصمت ليس تنازلاً، والتفاؤل ليس سذاجة.

على الإنسان أن يكون رحيماً؛ لأنّ الرحمة تجمع بين البشر، وأن يكون أديباً؛ لأنّ الأدب يوحّد القلوب المتنافرة☑

استعن بالله ولا تعجز

لصوص الوقت هي: المماطلة، والتأجيل، والخلط بين أهمية الأمور، وعدم التركيز، وعدم قدرتك على قول لا، والمجهود المكرر، والمقاطعات المفاجئة، والتخطيط غير الواقعي، وعدم النظام☑

ليس كل ما في القلب يحكى، فبعض الصمت أجمل.

تحياتي
 

القمر اللامع

عضو متميز
المشاركات
6,902
النقاط
113
لا تترك أحداً يثمنك..
قصة رائعة وهادفة!!!

*لا يثمن الشيء إلا من يعرف قيمته!!!*

قبل حوالي ثمانين سنة مضت، كانت مدينة سامراء في شمال بغداد مدينة علم فيها جامعة كبيرة وعلى رأس هذه الجامعة العلمية العلامة الكبير "أبو الحسن ".. والذي كان من ألمع رجالات الفكر في العراق ولديه عدد كبير من الطلاب من شتى أنحاء العالم العربي.
وكان من أنبغ تلامذته تلميذ فقير الحال، لكنه يحمل ذهناً متوقداً وكانت معيشته عن طريق راتب من قبل أستاذه العلامة (أبو الحسن)، وهو راتب ضئيل.. لكن طموح التلميذ كان عظيمآ وهو أن يصبح أحد أعمدة العلم في العراق.
وفي يوم ظهيرةٍ وحار جدآ؛ خرج التلميذ الفقير من الدرس وهو جائع ويحمل في جبيه فلسآ ونصف الفلس لكن الوجبة من الخبز والفجل تكلف فلسين...
اشترى بفلس واحد خبزة واحدة وذهب الى صاحب محل الخضروات وطلب منه باقة فجل.. وقال للبائع معي نصف فلس لاغير؛ فرد عليه البائع ولكن الباقة بفلسٍ واحد... فرد عليه التلميذ لا شيﺀ عندي أعطيك سوى علمي؛ سوف أفيدك في مسألة علمية أو فقهية معينة.. فرد عليه بائع الفجل لو كان علمك ينفع لكسبت نصف فلس من أجل إكمال سعر باقة فجل واحدة.. اذهب وانقع علمك بالماﺀ واشربه حتى تشبع!!!

كانت كلمات البائع أشد من ضرب الحسام على نفسه، فخرج من محل البائع وهو يجر أذيال الخيبة وهو يتمتم نعم صحيح لو كان علمي ينفع لكنت كملت سعر باقة الفجل الواحدة نصف فلس!! *علم عشر سنين لم يجلب لي نصف فلس!!*
كم أنا غبي... ضاع عمري هدرآ على شيﺀ لم يجلب لي نصف فلس.. والله لأتركن الجامعة وأبحث عن عمل يليق بي وأستطيع أن أشتري ماأشتهي وأعيش عيشة رجل محترم.

وبعد أيام افتقد الأستاذ الكبير تلميذه النجيب وفي قاعة الدرس سأل الطلاب أين زميلكم المجد؟؟
فرد عليه الطلاب إنه تخلى عن الجامعة والتحق بعمل يتغلب به على ظروفه القاسية... .
استغرب الأستاذ العلامة وقال أين بيته أريد مقابلته!!
قالوا له: أستاذنا أنت أعظم من أن تزوره!! وقد ترك الجامعة بإرادته.
فقال الأستاذ: لا... أريد أن أعرف ما هو سبب ترك الجامعة. أخذ الاستاذ عنوان الطالب ودخل إلى بيته مشفقآ عليه.. فخجل الطالب من دخول أستاذه وعليه الهيبة والوقار.. رحب بأستاذه أشد الترحيب..
فسأله الأستاذ عن سبب تركه الجامعة؟
فرد عليه مسردآ القصة كاملة وعيناه تذرفان الدموع بغزارة.
فأجابه أستاذه إنك تحتاج إلى نقود وإليك خاتمي هذا اذهب وبعه وأصلح به حالك.
فقال الطالب: ليست القصة قصة خاتم ونقود إنما أنا كرهت العلم لأني لم أنتفع منه.
فرد عليه الأستاذ هذا الخاتم ليس من أجل العودة إلى دروسك بل من أجل أن تفك الضيق عندك.
‏‪وكان العلامة ذا حكمة بليغة فهو الحكيم في ذلك الوقت.. فقبل الطالب هدية أستاذه وسار إلى محلات الصاغة وهناك عرض الخاتم للبيع
.
استغرب الصائغ وقال: أشتري منك الخاتم بألف دينار ولكن من أين لك هذا الخاتم؟؟
فقال هو هدية لي من عند أستاذي (ابو الحسن)!!!
قال الصائغ: خاتم ثمين هدية؟!! وشكلك لا يوحي بأنك تعرفه وملابسك رثة!! أنت سارق الخاتم أليس كذلك؟؟
فرد عليه الطالب هيا معي إلى أستاذي من أجل أن تصدق أنه هدية منه..
وذهب الصائغ مع التلميذ وقابلا الأستاذ واطمئن من صدق الطالب.
أعطى الصائغ ثمن الخاتم إلى الطالب وتوجه إلى أستاذه ليشكره..

فقال الأستاذ للطالب: أين ذهبت عندما أردت بيع الخاتم؟
فرد الطالب إلى محلات الصاغة بالطبع.
فرد عليه الأستاذ: لماذا ذهبت إلى محلات الصاغة؟
فرد عليه الطالب هناك يثمنون الخواتم والمعادن الثمينة!!
فرد عليه الأستاذ متعجبآ: فلماذا إذآ قبلت أن يثمنك بائع الخضراوت ويثمن علمك ويقول إن علمك لا ينفع شيئآ؟؟!!
هل يثمن البائع علمك؟ *لايثمن الشيﺀ سوى من يعرف قيمته.*
وأنا أثمنك إنك من أعظم طلابي يابني.. لا تدع من لا يعرف قيمتك يثمنك. *التثمين يكون من صاحب الخبرة ومن يعرف قدرك... ارجع الى درسك وعلمك.*

هذة القصة الرائعة تنطبق على حياتنا... كم مرة نقع ضمن تثمين خاطئ من شخص لا يعرف قيمتنا... التقييم ينبع من جهتين من الداخل والخارج:
*من داخلنا يجب أن نعرف أننا بشر نخطئ ونصيب ونتعلم من اخطائنا على تقييم أخطائنا.*
والتقييم الخارجي لايقدر إلا من أصحاب العلم والإختصاص الذين يعرفون قيمة الإنسان مهما كان صغيرآ...
*الناس معادن ولا يعرف قيمة المعدن النفيس إلا الصاغة في علم الرجال

منقول
 

القمر اللامع

عضو متميز
المشاركات
6,902
النقاط
113
لا تترك أحداً يثمنك..
قصة رائعة وهادفة!!!

*لا يثمن الشيء إلا من يعرف قيمته!!!*

قبل حوالي ثمانين سنة مضت، كانت مدينة سامراء في شمال بغداد مدينة علم فيها جامعة كبيرة وعلى رأس هذه الجامعة العلمية العلامة الكبير "أبو الحسن ".. والذي كان من ألمع رجالات الفكر في العراق ولديه عدد كبير من الطلاب من شتى أنحاء العالم العربي.
وكان من أنبغ تلامذته تلميذ فقير الحال، لكنه يحمل ذهناً متوقداً وكانت معيشته عن طريق راتب من قبل أستاذه العلامة (أبو الحسن)، وهو راتب ضئيل.. لكن طموح التلميذ كان عظيمآ وهو أن يصبح أحد أعمدة العلم في العراق.
وفي يوم ظهيرةٍ وحار جدآ؛ خرج التلميذ الفقير من الدرس وهو جائع ويحمل في جبيه فلسآ ونصف الفلس لكن الوجبة من الخبز والفجل تكلف فلسين...
اشترى بفلس واحد خبزة واحدة وذهب الى صاحب محل الخضروات وطلب منه باقة فجل.. وقال للبائع معي نصف فلس لاغير؛ فرد عليه البائع ولكن الباقة بفلسٍ واحد... فرد عليه التلميذ لا شيﺀ عندي أعطيك سوى علمي؛ سوف أفيدك في مسألة علمية أو فقهية معينة.. فرد عليه بائع الفجل لو كان علمك ينفع لكسبت نصف فلس من أجل إكمال سعر باقة فجل واحدة.. اذهب وانقع علمك بالماﺀ واشربه حتى تشبع!!!

كانت كلمات البائع أشد من ضرب الحسام على نفسه، فخرج من محل البائع وهو يجر أذيال الخيبة وهو يتمتم نعم صحيح لو كان علمي ينفع لكنت كملت سعر باقة الفجل الواحدة نصف فلس!! *علم عشر سنين لم يجلب لي نصف فلس!!*
كم أنا غبي... ضاع عمري هدرآ على شيﺀ لم يجلب لي نصف فلس.. والله لأتركن الجامعة وأبحث عن عمل يليق بي وأستطيع أن أشتري ماأشتهي وأعيش عيشة رجل محترم.

وبعد أيام افتقد الأستاذ الكبير تلميذه النجيب وفي قاعة الدرس سأل الطلاب أين زميلكم المجد؟؟
فرد عليه الطلاب إنه تخلى عن الجامعة والتحق بعمل يتغلب به على ظروفه القاسية... .
استغرب الأستاذ العلامة وقال أين بيته أريد مقابلته!!
قالوا له: أستاذنا أنت أعظم من أن تزوره!! وقد ترك الجامعة بإرادته.
فقال الأستاذ: لا... أريد أن أعرف ما هو سبب ترك الجامعة. أخذ الاستاذ عنوان الطالب ودخل إلى بيته مشفقآ عليه.. فخجل الطالب من دخول أستاذه وعليه الهيبة والوقار.. رحب بأستاذه أشد الترحيب..
فسأله الأستاذ عن سبب تركه الجامعة؟
فرد عليه مسردآ القصة كاملة وعيناه تذرفان الدموع بغزارة.
فأجابه أستاذه إنك تحتاج إلى نقود وإليك خاتمي هذا اذهب وبعه وأصلح به حالك.
فقال الطالب: ليست القصة قصة خاتم ونقود إنما أنا كرهت العلم لأني لم أنتفع منه.
فرد عليه الأستاذ هذا الخاتم ليس من أجل العودة إلى دروسك بل من أجل أن تفك الضيق عندك.
‏‪وكان العلامة ذا حكمة بليغة فهو الحكيم في ذلك الوقت.. فقبل الطالب هدية أستاذه وسار إلى محلات الصاغة وهناك عرض الخاتم للبيع
.
استغرب الصائغ وقال: أشتري منك الخاتم بألف دينار ولكن من أين لك هذا الخاتم؟؟
فقال هو هدية لي من عند أستاذي (ابو الحسن)!!!
قال الصائغ: خاتم ثمين هدية؟!! وشكلك لا يوحي بأنك تعرفه وملابسك رثة!! أنت سارق الخاتم أليس كذلك؟؟
فرد عليه الطالب هيا معي إلى أستاذي من أجل أن تصدق أنه هدية منه..
وذهب الصائغ مع التلميذ وقابلا الأستاذ واطمئن من صدق الطالب.
أعطى الصائغ ثمن الخاتم إلى الطالب وتوجه إلى أستاذه ليشكره..

فقال الأستاذ للطالب: أين ذهبت عندما أردت بيع الخاتم؟
فرد الطالب إلى محلات الصاغة بالطبع.
فرد عليه الأستاذ: لماذا ذهبت إلى محلات الصاغة؟
فرد عليه الطالب هناك يثمنون الخواتم والمعادن الثمينة!!
فرد عليه الأستاذ متعجبآ: فلماذا إذآ قبلت أن يثمنك بائع الخضراوت ويثمن علمك ويقول إن علمك لا ينفع شيئآ؟؟!!
هل يثمن البائع علمك؟ *لايثمن الشيﺀ سوى من يعرف قيمته.*
وأنا أثمنك إنك من أعظم طلابي يابني.. لا تدع من لا يعرف قيمتك يثمنك. *التثمين يكون من صاحب الخبرة ومن يعرف قدرك... ارجع الى درسك وعلمك.*

هذة القصة الرائعة تنطبق على حياتنا... كم مرة نقع ضمن تثمين خاطئ من شخص لا يعرف قيمتنا... التقييم ينبع من جهتين من الداخل والخارج:
*من داخلنا يجب أن نعرف أننا بشر نخطئ ونصيب ونتعلم من اخطائنا على تقييم أخطائنا.*
والتقييم الخارجي لايقدر إلا من أصحاب العلم والإختصاص الذين يعرفون قيمة الإنسان مهما كان صغيرآ...
*الناس معادن ولا يعرف قيمة المعدن النفيس إلا الصاغة في علم الرجال

منقول
 

بريتي

عضو متميز
المشاركات
3,734
النقاط
113
اللهم صل على محمد وآل محمد ،،،، قصص جميلة اخ القمر اللامع ،،

تسلم وشكرا على النقل

بالنسبة لكرونا شكلنا بنتعايش وياه خلاص ،،، ونرضخ للامر الواقع ،،، الحياة لازم تستمر ،،، مع الاحترازات والتباعد المعقول

المقلق فعلا ان ما في امور صحيحه ثابته عن الفايروس ،، نفوض امرنا الى الله ،، ومحد راح يموت قبل يومه
 

بريتي

عضو متميز
المشاركات
3,734
النقاط
113
وضعي الحالي ،، مسويه حقي دله كرك ،،، ممتاز

وداخله اسلم عليكم وبقول هالسالفة ،،، من زمان ما قلت سوالف عن اصدقاء الوالد ،،

هالسالفة عن واحد من ربعه ابو صديقتي ايام الطفولة ^^ طيب حده ،، بس اوقات يسوي شغلات من دون تفكير ويصرررر عليها

مره وهم يمشون ،، شاف واحد قال ده فلان قال ليه الوالد لا مو هووو ،، قال ليه بلى هوو لا تعاييني ،، وراح ليه ويضربه على ظهره وبسلم عليه الا طلع مو هو ،، ورجع ،، قال ليه ابوي ما قلت مو هووو ،،

نفس الموقف تكرر وياه ،، كان يوم عيد وطبعهم يمرون على المجالس ويسلمون ويعايدون على الناس ،، فهالشخص بعد ،، شاف هالمره شيخ ،، الا يقول اووه اكو شيخ محمد ،، وراح ليه ،، وفراه وببوس راسه ،، طلع الي فراه مو شيخ محمد ،،

طلعت زوجة الشيخ محمد ^^

يقول ابوي ليه صوبه ما تفرق بين البشت والدفة !!! بس طبع الشيخ يلبس البشت على راسه من جذي

وهذي السالفة قديمة من ايام سوريا ولبنان ،، عاد ابوي حامل الكاميرا وده بعد ،، وقاعد ويصور ويصور قال ليه الوالد
انا بصور الحين وعقب انت صور يقصد لين خلص الفيلم ماله بعدين انت صور ،، خب كل الاماكن بكونون مع بعض ويوم الي بروحون مغاره جعيتااا ،، وده الشخص ضرب تصوير ،، ما خلا شي ،، ما صوراه ،، خلصوا الرحله رجعوا الفندق

ابوي اخذ الكاميرا يطالعها الا الفيلم للحين على 1 ،، طلع حط الفيلم بس ما عدله حق يمشي مع التصوير

عاد ما صار حظهم هو يصور الا لما صاروا في لبنان ^^

آخر موقف من الي اذكرهم ،،،، هاي هو مار عليهم صوب قعدتهم عند البحر ،، اول ما وصل سأل عن الشاي ما كان في الدله ،، قالوا بنقوم قال لا والله تقعدون انا بسوي الشاي ،، وراح يسويه ومهل مده ،، شوي الا يه صوب الوالد وصب ليه اول واحد ،، يقول ليه شوفه مو فاتح ،، الشاي مالكم مو زين كل ما احط ورق ما يغمق ،، الا يقول ليه الوالد ابو فلان تره ده شاي اخضر الي حاطتنه اكيد ما بيصبغ

طلع خلص شايهم الاخضر

انا تعليقي احس ان نظره ضعيف االظاهر وبس واتمنى لكم وقت سعيد مع الحبسه ^^
 

حُلمي الجميل

عضو متميز
المشاركات
351
النقاط
93
وضعي الحالي ،، مسويه حقي دله كرك ،،، ممتاز

وداخله اسلم عليكم وبقول هالسالفة ،،، من زمان ما قلت سوالف عن اصدقاء الوالد ،،

هالسالفة عن واحد من ربعه ابو صديقتي ايام الطفولة ^^ طيب حده ،، بس اوقات يسوي شغلات من دون تفكير ويصرررر عليها

مره وهم يمشون ،، شاف واحد قال ده فلان قال ليه الوالد لا مو هووو ،، قال ليه بلى هوو لا تعاييني ،، وراح ليه ويضربه على ظهره وبسلم عليه الا طلع مو هو ،، ورجع ،، قال ليه ابوي ما قلت مو هووو ،،

نفس الموقف تكرر وياه ،، كان يوم عيد وطبعهم يمرون على المجالس ويسلمون ويعايدون على الناس ،، فهالشخص بعد ،، شاف هالمره شيخ ،، الا يقول اووه اكو شيخ محمد ،، وراح ليه ،، وفراه وببوس راسه ،، طلع الي فراه مو شيخ محمد ،،

طلعت زوجة الشيخ محمد ^^

يقول ابوي ليه صوبه ما تفرق بين البشت والدفة !!! بس طبع الشيخ يلبس البشت على راسه من جذي

وهذي السالفة قديمة من ايام سوريا ولبنان ،، عاد ابوي حامل الكاميرا وده بعد ،، وقاعد ويصور ويصور قال ليه الوالد
انا بصور الحين وعقب انت صور يقصد لين خلص الفيلم ماله بعدين انت صور ،، خب كل الاماكن بكونون مع بعض ويوم الي بروحون مغاره جعيتااا ،، وده الشخص ضرب تصوير ،، ما خلا شي ،، ما صوراه ،، خلصوا الرحله رجعوا الفندق

ابوي اخذ الكاميرا يطالعها الا الفيلم للحين على 1 ،، طلع حط الفيلم بس ما عدله حق يمشي مع التصوير

عاد ما صار حظهم هو يصور الا لما صاروا في لبنان ^^

آخر موقف من الي اذكرهم ،،،، هاي هو مار عليهم صوب قعدتهم عند البحر ،، اول ما وصل سأل عن الشاي ما كان في الدله ،، قالوا بنقوم قال لا والله تقعدون انا بسوي الشاي ،، وراح يسويه ومهل مده ،، شوي الا يه صوب الوالد وصب ليه اول واحد ،، يقول ليه شوفه مو فاتح ،، الشاي مالكم مو زين كل ما احط ورق ما يغمق ،، الا يقول ليه الوالد ابو فلان تره ده شاي اخضر الي حاطتنه اكيد ما بيصبغ

طلع خلص شايهم الاخضر

انا تعليقي احس ان نظره ضعيف االظاهر وبس واتمنى لكم وقت سعيد مع الحبسه ^^
لي رجعة خية بقراها
 

الخيال

عضو متميز
المشاركات
2,009
النقاط
113
وضعي الحالي ،، مسويه حقي دله كرك ،،، ممتاز

وداخله اسلم عليكم وبقول هالسالفة ،،، من زمان ما قلت سوالف عن اصدقاء الوالد ،،

هالسالفة عن واحد من ربعه ابو صديقتي ايام الطفولة ^^ طيب حده ،، بس اوقات يسوي شغلات من دون تفكير ويصرررر عليها

مره وهم يمشون ،، شاف واحد قال ده فلان قال ليه الوالد لا مو هووو ،، قال ليه بلى هوو لا تعاييني ،، وراح ليه ويضربه على ظهره وبسلم عليه الا طلع مو هو ،، ورجع ،، قال ليه ابوي ما قلت مو هووو ،،

نفس الموقف تكرر وياه ،، كان يوم عيد وطبعهم يمرون على المجالس ويسلمون ويعايدون على الناس ،، فهالشخص بعد ،، شاف هالمره شيخ ،، الا يقول اووه اكو شيخ محمد ،، وراح ليه ،، وفراه وببوس راسه ،، طلع الي فراه مو شيخ محمد ،،

طلعت زوجة الشيخ محمد ^^

يقول ابوي ليه صوبه ما تفرق بين البشت والدفة !!! بس طبع الشيخ يلبس البشت على راسه من جذي

وهذي السالفة قديمة من ايام سوريا ولبنان ،، عاد ابوي حامل الكاميرا وده بعد ،، وقاعد ويصور ويصور قال ليه الوالد
انا بصور الحين وعقب انت صور يقصد لين خلص الفيلم ماله بعدين انت صور ،، خب كل الاماكن بكونون مع بعض ويوم الي بروحون مغاره جعيتااا ،، وده الشخص ضرب تصوير ،، ما خلا شي ،، ما صوراه ،، خلصوا الرحله رجعوا الفندق

ابوي اخذ الكاميرا يطالعها الا الفيلم للحين على 1 ،، طلع حط الفيلم بس ما عدله حق يمشي مع التصوير

عاد ما صار حظهم هو يصور الا لما صاروا في لبنان ^^

آخر موقف من الي اذكرهم ،،،، هاي هو مار عليهم صوب قعدتهم عند البحر ،، اول ما وصل سأل عن الشاي ما كان في الدله ،، قالوا بنقوم قال لا والله تقعدون انا بسوي الشاي ،، وراح يسويه ومهل مده ،، شوي الا يه صوب الوالد وصب ليه اول واحد ،، يقول ليه شوفه مو فاتح ،، الشاي مالكم مو زين كل ما احط ورق ما يغمق ،، الا يقول ليه الوالد ابو فلان تره ده شاي اخضر الي حاطتنه اكيد ما بيصبغ

طلع خلص شايهم الاخضر

انا تعليقي احس ان نظره ضعيف االظاهر وبس واتمنى لكم وقت سعيد مع الحبسه ^^


قصه المره ضحكتني
ههههه
 

إحصائيات متصفحي الموضوع (الإجمالي: 135) وقت التصفح

إحصائيات متصفحي الموضوع (الإجمالي: 4, الأعضاء: 0, الزوار: 4)

 
مركز البحرين التجاري غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري لا يكون طرفاً فيه. لذا يتحمل الطرفان البائع والمشتري المسؤولية القانونية الكاملة.
يتحمل كل عضو المسؤولية القانونية الكاملة دون مركز البحرين التجاري في أي تعليق ينشره في صفحات المركز وأقسامه.
 
أعلى